إزالة حصوات الكلى بمنظار من خلال فتح جراحي صغير في الجلد

هو إجراء جراحي لإزالة حصوات الكلى من خلال فتح جراحي في الجلد “الثقب المفتاحي”.

هو إجراء جراحي يتم فيه إزالة حصوات الكلى باستخدام منظار يمر عبر فتح جراحي صغير في الجلد يتم فتحه في الجانب، أو الظهر من ناحية الكلية التي تحتوي على الحصوات.

حصوات الكلى

nephroscope منظار الكلى
1 cm incision فتح جراحي 1 سم
sheath غلاف
Kidney الكلية
Kidney stone حصوة الكلية

 

يُنصح بهذا الإجراء عادةً للمرضى الذين يعانون من حصوات الكلى الكبيرة جدًا، أو العديدة، التي لا يمكن تفتيتها بالموجات الصادمة، التي يتم من خلالها تفتيت الحصوات بشكل غير جراحي. يتضمن الإجراء خطوتين رئيسيتين. الأول هو إنشاء مسار للوصول إلى الكلية التي تحتوي على الحصوات، والثاني هو تجزئة وإزالة الحصوات باستخدام أدوات خاصة.

 قبل الإجراء

يزداد خطر النزيف لدى المرضى الذين يتعاطون أدوية لسيولة الدم، والأسبرين، وبعض أدوية التهاب المفاصل، أو المكملات العشبية. يجب إيقاف هذه الأدوية قبل الجراحة. يرجى مناقشة هذا مع طبيبك.

قد يُوصى بأخذ المضادات الحيوية قبل الجراحة. قد يطلب طبيب المسالك البولية أشعة سينية خاصة قبل تلك العملية لتساعده في التخطيط لكيفية الوصول إلى جميع الحصوات، وإزالتها.

إنشاء مسار (للوصول إلى مكان الحصوة)

يتطلب ذلك الإجراء أولاً صنع مسار عبر الجلد للوصول إلى الكلى مما يسمح بإدخال الأدوات الجراحية. هناك طرق مختلفة لتحقيق ذلك الوصول إلى الكلية. في بعض الحالات، يتم تنفيذ تلك الخطوة تحت التخدير الموضعي (“كالتجميد”) بواسطة أخصائي في قسم الأشعة السينية قبل خطوة إزالة الحصوة. خلاف ذلك، يمكن تنفيذ هذه الخطوة في نفس وقت إزالة الحصوة، عادة تحت تأثير التخدير الكلي (الذي يجعلك “تنام”).

غالبًا ما يتم الوصول عن طريق تمرير إبرة رفيعة إلى الكلية أولاً. بمجرد هذا الوصول، سيتم ترك سلك، أو أنبوب تصريف حتى يتم إجراء الخطوة الثانية من الجراحة. يفضل بعض الجراحين أن يكون الوصول من الداخل إلى الخارج عن طريق تمرير إبرة رفيعة مع التحكم بالأشعة السينية من خلال المثانة إلى الكلية، وإلى الخارج من خلال الجلد. في بعض الحالات، يلزم وجود أكثر من مسار للوصول إلى جميع الحصوات الموجودة.

إزالة حصوات الكلى

في غرفة العمليات، يتمدد المسار للسماح بإدخال الأدوات الجراحية. بمجرد اتساع ذلك المسار إلى حوالي سنتيمتر واحد (أقل من نصف بوصة)، يتم وضع غلاف بلاستيكي في الكلية. ثم يتم تمرير منظار الكلى من خلال الأنبوب الواصل إلى الكلية، حيث توجد الحصوة (الحصوات).

يمكن إزالة الحصوات الصغيرة باستخدام ماسِك. يجب تكسير الحصوات الكبيرة أولًا قبل إزالتها. وقد تمت محاولة لإزالة جميع الحصوات. في بعض المرضى، قد لا يكون هذا ممكنًا، وقد يتطلب علاجًا إضافيًا.

بمجرد اكتمال إزالة الحصوة، يمكن ترك أنبوب صغير في الكلى، خلال المسار للسماح للبول بالتصريف. يمكن إزالة هذا الأنبوب عادة في غضون أيام قليلة. في بعض الحالات، يتم تصريف البول بشكل مؤقت من الكلى من خلال أنبوب تصريف داخلي. أما دعامة الحالب فهي أنبوبة تصريف داخلية تمتد من الكلية إلى المثانة، كما قد يتم ترك قسطرة لتصريف البول من المثانة لبضعة أيام.

ما بعد الجراحة

عادة ما يتطلب الأمر الإقامة في المستشفى لمدة ليلة واحدة إلى ثلاث ليال. في بعض المرضى، من الضروري البقاء في المستشفى لفترة أطول.

عادة ما يكون التعافي من تلك العملية سريعًا. قد يعود المرضى إلى نشاطهم الطبيعي (الغير شاق) بمجرد مغادرتهم المستشفى. عادة ما تكون العودة إلى العمل ممكنة في غضون أسبوع بعد الخروج من المستشفى.

تُعتبر المضاعفات الرئيسية لإزالة الحصوة من خلال فتح جراحي في الجلد غير شائعة، ولكن من المحتمل أن تكون هذه المضاعفات خطيرة. وتشمل ما يلي:

  • إصابة أعضاء أخرى، وخاصة الأمعاء.
  • نزيف غزير، قد يتطلب نقل الدم، أو إجراءات إضافية للسيطرة عليه.
  • نقل العدوى.
  • تجمع السوائل في الصدر (الرئتين)، وهو أمر يتطلب التدخل العاجل لتصريفها.

قد يُطلب منك تعاطي المضادات الحيوية بعد إزالة الحصوات عن طريق فتح جراحي في الجلد. عادةً ما يتم تناول المضادات الحيوية لمدة أسبوع أو أقل فقط، ولكن في بعض المرضى قد يُوصَى بدورة طويلة ومكثفة من المضادات الحيوية. سيتم توصيتك بزيارات متابعة مع طبيب المسالك البولية. في ذلك الوقت، ستخضع لأشعة سينية لتحديد ما إذا كانت هناك أي حصوات متبقية.

الخلاصة

إزالة الحصوات عن طريق فتح جراحي في الجلد هو إجراء جراحي لإزالة الحصوات الكبيرة من الكلى بأمان من خلال فتح جراحي صغير في الجلد مما يتيح لك التعافي بشكل أسرع.

 

Print Friendly, PDF & Email