استئصال البروستاتا عبر قناة مجرى البول (TURP)

يتضمن استئصال البروستاتا عبر قناة مجرى البول الاستئصال الجراحي لجزء من البروستاتا المتضخمة لتسهيل عملية التبول.

البروستاتا هي غدة صغيرة، عادة بحجم اللوز، تحيط بقناة مجرى البول عند الرجل، بين المثانة وعضلة التحكم (الصمام الخارجي).

Bladder المثانة البولية
Prostate البروستاتا
External sphincter الصمام الخارجي
Urethra قناة مجرى البول
Penis القضيب

 

مع تقدم العمر، غالبًا ما يزداد حجم البروستاتا، ويضغط على مجرى البول مما يجعل التبول صعبًا. وقد عُلم أن صعوبة التبول ترجع إلى انسداد مجرى البول بسبب تضخم البروستاتا (تضخم البروستاتا الحميد). بعد مناقشة ودراسة تفاصيل حالتك المرضية، قرر طبيب المسالك البولية -بعد أخذ مشورتك- أن استئصال البروستاتا جراحيًا هي الخيار الأفضل لك.

يمكن علاج معظم الرجال بأمان وفعالية عن طريق النخر في البروستاتا من الداخل بأداة خاصة تدخل عبر القضيب: استئصال البروستاتا عبر قناة مجرى البول، وهذا يزيل الانسداد، مما يسمح للبول بالتدفق بشكل أكثر سلاسة، ويسمح للمثانة بالتفريغ بشكل كامل.

قبل العملية

سيتم إجراء العملية في المستشفى. سيتم الاتصال بك، وإعطائك التعليمات المتعلقة بوقت، وتاريخ، ومكان العملية، وأي تحاليل أو فحوصات لازمة قبل الجراحة. قد تلتقي بطبيب التخدير أيضًا قبل الجراحة لمناقشة أفضل طريقة للحفاظ على راحتك أثناء العملية.

يزداد خطر النزيف عند المرضى الذين يتعاطون الأدوية التي تزيد من سيولة الدم، أو الأسبرين، أو بعض أدوية التهاب المفاصل، أو العديد من المكملات العشبية. عادة يجب إيقاف هذه الأدوية قبل الجراحة. من فضلك ناقش هذا مع طبيبك.

عمليتك الجراحية

يتم إدخال معظم المرضى إلى المستشفى في يوم العملية. سوف يناقش طبيب التخدير الخاص بك الخيارات المختلفة لمنعك من الشعور بالألم أثناء الجراحة، عادة إما عن طريق التخدير النصفي (بإدخال إبرة في أسفل الظهر)، أو عن طريق التخدير الكلي.

يتم إجراء هذه العملية بأداة تسمى منظار القطع، يتم تمريره عبر قناة مجرى البول، ولا يتطلب فتح جراحي في الجلد. يتم إزالة قلب البروستاتا الذي يسبب الانسداد. تستغرق العملية بأكملها عادة من ساعة إلى ساعتين. في بعض المستشفيات، يمكن القيام بذلك باستخدام الليزر لإزالة جزء من البروستاتا المتضخمة.

في نهاية العملية، يتم تمرير قسطرة (أنبوب تصريف) عبر القضيب إلى المثانة. يمكن استخدام محلول مائي لغسل المثانة لإزالة أي دم قد يوجد بعد العملية.

يتم فحص جميع الأنسجة التي يتم إزالتها في الجراحة بعناية لتحديد طبيعتها بدقة. لا يؤثر هذا الإجراء على خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

استئصال البروستاتا

Bladder المثانة البولية
Prostate البروستاتا
Resected prostate البروستاتا المزالة
External sphincter الصمام الخارجي
urethra قناة مجرى البول

 

ما بعد الجراحة

عند اكتمال العملية، ستقضي حوالي ساعة إلى ساعتين في غرفة الإنعاش حتى يصبح من الآمن عودتك إلى غرفتك في الجناح الذي يُسمح لك فيه بتناول الطعام. في بعض الحالات، قد تتمكن من الخروج من المنزل في نفس اليوم.

عادة ما يتم ترك القسطرة في مكانها لمدة يوم أو يومين حتى يصبح التصريف صافيًا تمامًا. خلال هذا الوقت، قد تستمر في غسل المثانة بمحلول مائي. قد يكون هناك بعض الانزعاج الطفيف الذي يتعلق بوجود قسطرة في المثانة، كما قد يكون هناك تقلصات عرضية في المثانة. يمكن السيطرة على هذا غالبًا بالأدوية. عندما تستطيع التبول وتفريغ المثانة بشكل مرضي، سيتم إخراجك، عادة بعد حوالي يوم إلى ثلاثة أيام من العملية. يتم السماح لبعض الرجال بالعودة إلى المنزل، بعد تركيب قسطرة بولية يتم إزالتها في غضون أيام قليلة.

بعد إزالة القسطرة، قد تجد أن التحكم في البول غير محكم: قد يكون لديك حاجة ملحة، وألم أثناء التبول، وتقطير للبول بعد التبول. يزول هذا عادة في غضون أسابيع قليلة عندما يزول الالتهاب، وتقوى عضلات التحكم (الصمام).

بعد عودتك للمنزل

عندما تعود إلى المنزل، يجب أن تتجنب أي حمل ثقيل (أكثر من 10 كجم أو 20 رطلاً)، والنشاط البدني الشاق، والنشاط الجنسي لمدة أربعة أسابيع تقريبًا. من المهم أيضًا تجنب الإصابة بالإمساك. لا تتفاجأ برؤية دم أو تجلطات دموية في البول لمدة تصل إلى ستة أسابيع بعد الجراحة. استمر في شرب كميات كبيرة من السوائل (حوالي 8 أونصات كل ساعتين أثناء الاستيقاظ) لتفريغ محتويات المثانة بانتظام، ما لم ينصح طبيبك بخلاف ذلك. قبل ستة إلى ثمانية أسابيع بعد استئصال البروستاتا عبر قناة مجرى البول؛ يجب أن تلاحظ تحسنًا ملحوظًا في نمط التبول، وتدفق البول.

المخاطر والمضاعفات

هناك خطر ضئيل للإصابة بالعدوى، والتي تتطلب العلاج بالمضادات الحيوية، ونادرًا ما يتطلب النزيف نقل الدم، أو الحاجة إلى دخول غرفة العمليات مرة ثانية.

أغلب الرجال ليس لديهم أي تغيير في قدرتهم على تحقيق الانتصاب بعد عملية استئصال المثانة عبر قناة مجرى البول في كثير من الأحيان، إلا أنه قد ينخفض ​​حجم السائل المنوي بسبب التدفق العكسي إلى المثانة عند النشوة الجنسية: القذف العكسي. لا ينبغي أن يؤثر ذلك على استمتاعك، أو استمتاع شريكك الجنسي (زوجتك).

في بعض الأحيان، قد يعاني الرجال من ضعف مستمر في التحكم في البول بعد إجراء عملية استئصال المثانة عبر قناة مجرى البول. قد يتطلب هذا العلاج بالأدوية، أو عملية جراحية أخرى. قد يتطلب وجود ندبات غير طبيعية، أو إعادة نمو البروستاتا في بعض الأحيان مزيدًا من التقييم، والعلاج في المستقبل.

Print Friendly, PDF & Email