منظار الحالب

يسمح منظار الحالب بالفحص البصري لنظام تصريف الكلى، وهو أمر ضروري غالبًا أثناء البحث عن أي خلل في الجهاز البولي، وعلاجه.

قد يتطلب فحص، وعلاج العديد من مشاكل الكلى، ونظام تصريفها فحصًا بصريًا. الحالب هو الأنبوب الذي ينقل البول من كل كلية إلى المثانة. منظار الحالب هو إجراء يتم فيه تمرير تلسكوب ضيق عبر مجرى البول، ثم المثانة، وصولًا إلى الحالب باتجاه الكلى.

منظر أمامي للكلى والحالب والمثانة

منظار الحالب

Kidneys الكلى
Ureters الحالبين
Bladder المثانة البولية
Urethra قناة مجرى البول

 

يتم إجراء منظار الحالب في أغلب الأحيان لإزالة حصوات الكلى التي أصبحت منحصرة في الحالب. قد يتطلب فحص، وعلاج النزيف الغير واضح السبب في البول، أو انسداد الحالب أيضًا إجراء منظار على الحالب.

الإجراء

يتم إجراء منظار الحالب في المستشفى تحت تأثير التخدير. تتطلب معظم الحالات تخديرًا كليًا، أو نصفيًا (في العمود الفقري لتخدير النصف الأسفل من الجسم، بينما تظل بكامل وعيك). يمكن إجراء الحالات الأبسط بشكل أكثر راحة، وباستخدام المهدئات فقط.

بعد إعطاء المخدر، يتم رفع ساقيك لأعلى عن مستوى جسمك، ودعمها لتثبيتها على ذلك الوضع. يتم تمرير تلسكوب طويل وضيق (منظار الحالب) عبر قناة مجرى البول، مرورًا بالمثانة، وصعودًا حتى الحالب، وحتى المنطقة التي تمثل مشكلة للمريض. غالبًا ما يتم أخذ صور من الأشعة السينية أثناء ذلك الإجراء.

غالبًا ما يمكن إزالة حصوات الكلى التي تسد الحالب عن طريق التقاطها، وحبسها في “سلة” سلكية، وسحبها بعناية. تتوفر أدوات مختلفة بما في ذلك الليزر، أو الموجات فوق الصوتية، أو الطاقة الميكانيكية لتفتيت الأحجار الكبيرة، والسماح بمرورها أو إزالتها. قد لا تتوفر هذه الأدوات المتخصصة في جميع المستشفيات.

عند الانتهاء من ذلك الإجراء، قد يتم وضع أنبوب بلاستيكي رفيع (دعامة الحالب) مؤقتًا في الحالب لمنع الانسداد، حتى يزول التورم. يجب إزالة هذا الأنبوب، عادة في غضون بضعة أيام أو أسابيع. يمكن خروج العديد من المرضى من المستشفى في نفس يوم عملية المنظار.

دعامة الحالب من الكلى إلى المثانة

منظار الحالب

Ureteric stent دعامة الحالب

 

المخاطر المحتملة

التهاب المسالك البولية التي تتطلب العلاج بالمضادات الحيوية غير شائعة. قد يحدث ثقب في الحالب، والذي عادة ما يلتئم بسرعة. نادرًا ما تتطلب إصابة الحالب، أو تكون ندبات غير طبيعية جراحة إضافية لتصحيح المشكلة.

ما بعد العملية (منظار الحالب)

يجب عليك الترتيب للعودة إلى المنزل إذا خرجت في نفس اليوم. يجب أن تكون قادرًا على استئناف جميع أنشطتك المعتادة في غضون أيام قليلة.

ليس من الغريب أن يحدث حرقان أثناء التبول، كما أنه ليس من الغريب أيضًا وجود دم في البول لبضعة أيام بعد منظار الحالب. يحدث ذلك بفعل مرور الأدوات عبر قناة مجرى البول. وللمساعدة في تخفيف هذه الأعراض، اشرب الكثير من السوائل، وأفرغ مثانتك (تبول) بشكل متكرر. يمكن رؤية بقايا حصوات متفتتة في البول إذا كان هذا الإجراء لإزالة الحصوات.

يعد الألم في الجانب، أو المثانة أمرًا شائعًا لعدة أيام بعد منظار الحالب. يمكن السيطرة على هذا الألم عادةً باستخدام مسكنات خفيفة مثل الأسيتامينوفين (مثل تايلينولن)، أو الإيبوبروفين (مثل أدفيل). في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى مسكن قوي للألم، ويُتاح فقط من خلال وصف الطبيب، مثل دواء الاسيتامينوفين مع الكودايين (مثل تايلينول). قد يعاني عدد قليل من المرضى من ألم أكثر حدة، أو ارتفاع في درجة الحرارة مما يتطلب زيارة غرفة الطوارئ.

دعامات الحالب

غالبًا ما يعاني المرضى الذين يحتاجون إلى دعامة الحالب من عدم الراحة في المثانة مع زيادة وتيرة التبول وإلحاحه. ليس من الغريب أن يحدث ألم في الجانب أثناء التبول، أو امتلاء المثانة، بالإضافة إلى احتمالية وجود دم في البول. غالبًا ما تزداد هذه الأعراض مع النشاط، وتختفي فور إزالة الدعامة.

تحتوي بعض دعامات الحالب على خيط يخرج من مجرى البول. قد يتم لصق هذا الخيط على القضيب، أو أسفل البطن. يمكن لطبيب المسالك البولية، أو طبيب الأسرة إزالة هذه الدعامة عندما يكون ذلك مناسبًا من خلال سحبه للخيط.

المتابعة

قد يُطلب منك تحديد موعد للمتابعة لمراجعة نتائج منظار الحالب، والتخطيط لمزيد من الفحوصات، والتحاليل، أو العلاجات حسب الحاجة. غالبًا ما يُوصى بإجراء متابعة بالأشعة السينية بعد إزالة الحصوة للتأكد من عدم وجود بقايا متبقية. إذا تم وضع دعامة الحالب، فسيتم إخطارك بكيفية ووقت إزالتها.

 

Print Friendly, PDF & Email